علاج واعد جدا للسرطان



وزارة الصحة الأمريكية أعطت موافقتها على الإستخدام العام لطريقة واعدة جدًا في القضاء على السرطان ومن أكثر الطرق كفاءة وحتى تعمل حيث تفشل جميع الطرق الأخرى!
.
الطريقة تسمى CAR-T therapy، إختصار ل(chimeric antigen receptor t-cell therapy.) واحد من أكبر أسباب النجاح البالغ للسرطان في عمله هو أن الجهاز المناعي في الكثير من الأحيان يفشل في التعرف عليه وبالتالي يفشل في التخلص منه (وحتى في بعض الأحيان يحمي السرطان بشكل غير مقصود!) ولذلك في هذا النوع الجديد من العلاج يتم إستخرج نوع من كرات الدم البيضاء (الجنود الدفاعية للجهاز المناعي) من دم المريض يسمى T-cells (لأنها تنشأ أو تنضج في الغدة الزعترية thymus ولذلك تسمى T-cells) ويتم إعادة برمجة هذه الخلايا عن طريق حقنها بچين أو فيروس حميد يُنشيء على سطحها نوع من المستقبلات أو الreceptors الصناعية (يعني غير موجودة بشكل طبيعي في كرات الدم البيضاء) وهذه المستقبلات الجديدة تُمكّن الخلية من التعرف على الantigens أو الأجسام المضادة (الأشياء التي يميزها الجهاز المناعي على أنها تهديد للجسم) الموجودة على أسطح الخلايا السرطانية، وبعد إكتشافها مباشرة تقوم كرات الدم البيضاء بإلصاق الreceptors بسطح الخلية السرطانية (كما في الصورة) وحقنها بسموم تقتلها. ولأن هذه الخلايا الدفاعية الجديدة تنقسم من تلقاء نفسها داخل الجسم، فمريض السرطان لا يحتاج لأي حقن دوري بهذا الدواء، جرعة واحدة فقط مدى الحياة.
.
الطريقة مؤثرة وفعالة جدًا جدًا ولها نسبة نجاح تتراوح ما بين 80 - 90% وفي أغلب الأحيان تنجح حيث فشلت جميع الطرق الأخرى في العلاج، ولكن أكبر مشكلتين فيها حاليًا هم التكلفة الباهظة جدًا بسبب أنها عملية جديدة، وأيضـًا في بعض حالاتها (النادرة) ينتج أعراض جانبية، من ضمنها عرض جانبي قاتل يسمى cerebral edema وهو عبارة عن تورم في الدماغ، ولكن العقبتين من الممكن التغلب عليهم بمزيد من البحث والوقت. الطريقة تم الموافقة عليها لعلاج أعنف أنواع اللوكيميا (سرطان الدم) ولكن أيضــًا في التجارب أظهرت نجاحًا مذهلًا في علاج الlymphoma أو سرطان الغدد الليمفاوية وغيره من أنواع السرطان، وغالبًا سيتم الموافقة على إستخدامها لباقي أنواع السرطان تباعًا خلال الفترة القادمة!


محمود مهدلي

0 التعليقات