تخوف أميركي من ردود الفعل على قرار ترمب بشأن القدس

حذرت الخارجية الأميركية سفاراتها وموظفيها من ردود الفعل الغاضبة على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب المرتقب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن إليها، ودعت للتأهب وتشديد الإجراءات الأمنية.





ومن مصر حيث استنكر ت الخارجية اعتراف اترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ,
كما اعتبر وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني من جهته أن هذا الاعتراف يحكم بالإعدام على مساعي السلام , 
, من لندن حيث انها لا توافق على القرار اعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في بيان ان المملكة المتحدة «لا توافق» على قرار ترمب. وقالت ماي في بيان «نحن لا نوافق على القرار الاميركي بنقل السفارة إلىالقدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل قبل التوصل الى اتفاق نهائي حول وضعها»، معتبرة ان هذا القرار«لا يساعد بشيء»
اما بالنسبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس فقد صرح " إن الإجراءات التي أعلنتها الإدارة الأميركية بشأن القدس مستنكرة ومرفوضة وتشكل تقويضاً متعمداً لجميع الجهود المبذولة من اجل تحقيق السلام"
كما نقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان قولهم إن عددا من المتظاهرين نظموا مسيرات في مناطق من العاصمة الأردنية عمّان يسكنها لاجئون فلسطينيون، احتجاجا على قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأفاد شهود عيان أيضا بخروج مظاهرات مماثلة في مخيم البقعة.
و بأنتظار بقية الردود الرسمية للدول العربية لهذه النكسة التي جائت من ما يعتبر حليف لاغلب الدول العربي 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق