القدس القصة من البداية الجزء الثاني

قبل المتابعة في الغور في هذا الجزء يجب مراجعة الجزء الاول
في هذا الجزء سنتعرف على بعض الاجابات عن اسس قيام اسرائيل
اولا - عصابات الهاغانا تقسيم فلسطين ونشوء دولة اسرائيل



ثانيا -  يجب ان نعرف كيف و صلوا لهذه القوة و كيف وصلوا لصناعة أسلحتهم بإيدهم بل وتصديرها ايضا ، كيف تقدموا في التكنولوجيا والعلوم.  اجابت اسارائيل عن هذا التساؤل فالكيان الصهيوني – الذي يعتبر أحد أسرع اقتصادات العالم تطورًا على المستوى السوقي- يمثل قطاع العلوم والصناعات التكنولوجية محركه الرئيسي، مع توسع كبير وملحوظ في قطاعات الزراعة والصناعة والطاقة (وخصوصًا التوسع باكتشاف حقول الغاز الطبيعي) بكل أذرعها على الرغم من الموارد الطبيعية المحدودة للغاية في المجمل، بمعدلات نمو سنوية متجاوزة دائمًا لـ %5، مع ناتج محلي إجمالي بلغ في العام الماضي 291.36 مليار دولار بنسبة نمو بلغت %1.65 في الربع الأخير من 2014، وهي نسبة تفوق نسبة النمو الصيني في نفس الفترة والبالغة %1.5، ونسبة نمو كلية بالغة %3.3.

تتربع اسرائيل على المركز الرابع عالميًّا تبعًا لنشاط سكانها العلمي والتكنولوجي، نسبة المقالات والأبحاث والأوراق العلمية الإسرائيلية المنشورة كل عام تعادل أكثر من عشرة أضعاف نسبة تعداد سكانها بالنسبة إلى سكان العالم، النسبة الأضخم عالميًّا لوجود العلماء والتقنيين والمهندسين إلى عدد السكان الكلي، حيث يوجد 140 عالمًا ومهندسًا وتقنيًّا من بين كل 10 آلاف إسرائيلي عامل، بينما قمة الهرم التكنولوجي العالمي (الولايات المتحدة) مثلًا فيها 85 لكل 10 آلاف واليابان 83 فقط لنفس النسبة!
و اساس كل هذا يعود للتعليم الجامعي الإسرائيلي المتميز، حيث صنف الكيان على أنه البلد الثاني عالميًّا في نسبة التعليم بعد كندا وقبل فنلندا، وتمتلك إسرائيل تسع جامعات بحثية كبيرة وبعضها مشهور عالميًّا .

ثالثا - اسرائيل البحث عن الهوية و كيفية تكون الفكرة و بدايتها 





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق